أضف الموقع للمفضلة

وكالات الأنباء

اللهم اجعل القرآءن العظيم نور هدايتنا من الضلال      واجعل دلالته فى قلوبنا      وسارية منه إلى الأعضاء بحسن الأعمال      ونور به قلوبنا وسائر ابداننا      ليجررى عليه حسن الأفعال      ولا تزغ بنا عن دلالنه      والتخلّق منه بما خلقت به      سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم       واجعل به قوامنا ،      أحسن به ختامنا،      وأزل به ظلامنا،      ونبّه به نيامنا،      واسر بنوره فى أجسامنا      حتى لا نرجع من تيقظك به إلى منامنا،      يا من توليت إنعامنا وإكرمنا،      ووفقنا على تلاوته آناء الليل وأطراف النهار      فنرتله ترتيلاً مراعين فيه عظمبك وهيبة كلامك،       مع التنور منه بأحسن الأنوار،      وأهّلنا لتحمل أثقاله      بالنور الذى أهّلت به لتحمل أثقاله سيّد الأخيار،      حتى اتصل بالرفيق الأعلى وزهد هذه الدار،      وما فيها من الأغيار،      ياملك يارحيم ياغفار،      تولّ صلاحنا وتربيتنا      للتأهل للقائك الذى تقْصُر عن عظمته عظمته الأفكار،      وشوقنا إليك شوق المقرّبين المصطفَيْنَ الأخيا،      مع التحقق بالمعرفة الكاملة      التى خصصت بها أهل الخصوصيّة      الذين جذبتهم إليك بأعظم الأنوار،      وضاعفْ حبنا لك،      وأمطِر فى قلوبنا كامل المحبّة المكتنفة      بتولّيك وحفظك      فى كل لمحة وطرفة من ساعات الليل وانهار،      آمين ياربّ العالمين      استجب لنا ماطلبناه منك      كما عرفتنا وجه الطلب لك به،      وألهمتنا إيّاه من غير اقتران به،      سبحان الذى سخر لنا هذا وما كنّا له مقرنين      وإنا إلى ربّنا لمنقلبون      فلا بردّنا من سؤالك خائبين يا أرحم الراحمين 4165979337

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم ياربّ قوّ فينا نورك وأزل الظلم التى بين قلوبنا وبين روحنا التى من أمرك وامح جميع الظلم التى تصدنا عن التمسك بك والتنور من أمرك والتلقى من نور كلامك واقطع عنا مادة الشياطين من فضلك وسدد جميع مداخلها من قلوبنا حتى لانحجب عنك إذ انه لا منفعة لنا من سواك وأنت أولى لنا من أنفسنا، فأصدق حسن ظننا بك ، حتى لا نلجأ إلى غيرٍ ، ولا نلتفت إلى شئ ، ليس له شئ معك وعظم نورنا حتى نقوى على شهودك، وتعظيم كلامك، فنأخذ منه بالمحبة الكاملة مع شدة الإشتياق إليك يا نور النور، ويا من بيده الأكوان والدهور ، فلا تؤخذنا يارب بعيوبنا فتصرفنا عن قربك والتعظيم لك ، فإناّ مشتاقون إليك فحقق شوقنا لك ، إذ أنّ أمورنا كلها بيدك ولاتتحرك لنا حسة إلا بك ، فلا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك، لأنّا لا نجد خيراً من سواك ، ولا رحيماً بنا لطيفاً علينا غيرك فأصدق حبنا فيك ، بما ترينا من عظمتك ، وكثرة نعمائك وحببنا فى نبيك محمد صلى الله عليه وسلم إذ أنه دلّنا إليك ، وتلقى الوحي منك ، فبلًغه فوصل إلينا بفضلك فصلّ اللهم وسلم عليه وعلى آله عدد المتصلين به لك ، الواصلين بنوره صلى الله عليه وسلم،